علاج السحر - المعلم الروحانى - سان با
اهلا ومرحبآ بكم بمدرسة سان با لعلاج السحر

علاج السحر - المعلم الروحانى - سان با

علاج السحر-علاج المس-علاج الحسد-علاج الصرع-علاج روحانى-علاج عقم-عالم الجن-التعويذة - السحر الاحمر-السحر الاسود-السحر السفلى-السحر المغربى+ المعالج الروحانى + المعلم الروحانى + الشيخ الروحانى + الحكيم الروحانى + الساحر الروحانى + ساحر + سحرة + الطب البديل
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
علاج السحر -علاج المس العاشق-عالم الجن-علاج السحرة -التعويذة - السحرالاحمر-السحر الاسود-السحر السفلى-السحر المغربى-هاروت وماروت -شمس المعارف -المعالج الروحانى -المعلم الروحانى -الشيخ الروحانى -الحكيم الروحانى -الساحر الروحانى -ساحر - سحرة -الطب البديل- جلب الحبيب- رد المطلقة-نتزويج البائر- الصلح بين المتغاضبين-علاج الحسد-علاج العين-علاج المس-علاج الهجر
علاج السحر -عالم السحرة-عالم الجن-علاج السحرة -التعويذة - السحرالاحمر-السحر الاسود-السحر السفلى-السحر المغربى-هاروت وماروت -شمس المعارف -المعالج الروحانى -المعلم الروحانى -الشيخ الروحانى -الحكيم الروحانى -الساحر الروحانى -ساحر - سحرة -الطب البديل- جلب الحبيب- رد المطلقة-نتزويج البائر- الصلح بين المتغاضبين-علاج الحسد-علاج العين-علاج المس-علاج الهجر
علاج السحر -عالم السحرة-عالم الجن-علاج السحرة -التعويذة - السحرالاحمر-السحر الاسود-السحر السفلى-السحر المغربى-هاروت وماروت -شمس المعارف -المعالج الروحانى -المعلم الروحانى -الشيخ الروحانى -الحكيم الروحانى -الساحر الروحانى -ساحر - سحرة -الطب البديل- جلب الحبيب- رد المطلقة-نتزويج البائر- الصلح بين المتغاضبين-علاج الحسد-علاج العين-علاج المس-علاج الهجر
علاج السحر -عالم السحرة-عالم الجن-علاج السحرة -التعويذة - السحرالاحمر-السحر الاسود-السحر السفلى-السحر المغربى-هاروت وماروت -شمس المعارف -المعالج الروحانى -المعلم الروحانى -الشيخ الروحانى -الحكيم الروحانى -الساحر الروحانى -ساحر - سحرة -الطب البديل- جلب الحبيب- رد المطلقة-نتزويج البائر- الصلح بين المتغاضبين-علاج الحسد-علاج العين-علاج المس-علاج الهجر

شاطر | 
 

 أسئلة شاملة عن العين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
San ba
المعالج الروحانى بالعلوم الخفية
المعالج الروحانى بالعلوم الخفية


عدد المساهمات : 1555
تاريخ التسجيل : 04/08/2009

مُساهمةموضوع: أسئلة شاملة عن العين   الخميس أبريل 08, 2010 9:06 am

س1: كيف نفرق بين الحاسد والمعجب ؟
جـ: المعجب:هو الذي لا يتمنى زوال النعمة بل يتمنى مثلها فإذا وصف ولم يبرك
وحضر الشيطان فإنه يؤذي المحسود بتعب عن طريق هذا الشيطان وتأتي من الرجل
المحبّ والصالح بدون قصد.
أما الحاسد: والعياذ بالله فهو الذي يتمنى زوال النعمة عن المحسود فإذا وصف
ولم يبرّك وحضر شيطانه فإنه يهلك هذا المحسود بإذن الله، وهذه هي القاتلة
المهلكة التي تدخل الجمل القدر والرجل القبر وترديه من حالق ولا تأتي إلا
من نفس خبيثة لديها خلل في الإيمان بالقضاء والقدر فحسده كحسد اليهود ومن
شاكلهم.
س2: ما هي كيفية أخذ الأثر؟ وهل ينفع هذا الأثر إذا علم العائن ؟
جـ: كيفية أخذ الأثر: من أي شيء مسّه العائن من ريق أو عرق لأن المقصود هو
رائحة العائن لكي تطرد شيطانه المتسلط على المعيون فيؤخذ مثلاً: بقايا أكله
أو شربه أو ما مسه جسده من المباحات كمسح مقبض الباب ولو لمرة واحدة فإنها
نافعة بإذن الله كما هو مشاهد. ولا يكرّر أخذ الأثر لأنه أشبه بالتطعيم
لمرة واحدة فقط. أما علم العائن بأخذ الأثر فإنه لا يضر فهذا عامر العائن
رضي الله عنه قد قال له النبي صلى الله عليه وسلم « اغتسل لأخيك » ، وهو
يعلم أنه أصاب سهلاً بعينه.
س3: ما هي طرق الاتهام ؟
جـ : طرق الاتهام: إما أن يسمع أو ينقل له وصفٌ قيل فيه بدون تبريك وإما أن
يرى في المنام رؤيا تدل على العائن، وأما أن يحس بضيقة وتكدّر من بعض
الأشخاص دونما سبب واضح، وإما أن يقرأ عليه القرآن فيخطر في باله أثناء
الرقية عليه عدة أشخاص يظن أنهم العائنون في الغالب، وهذه الطرق ظنية لا
يقطع بها ولكن يستأنس بها مع إحسان الظن في الجميع.
س4: كيف نفرق بين الاتهام والتخييل ؟
جـ: الفرق بينهما عظيم فالاتهام إعمال لحديث النبي صلى الله عليه وسلم
الصحيح في قوله للمعيون: « من تتهمون » ، وهذا مأمور به بنص حديث المصطفى
صلى الله عليه وسلم.
أما التخييل فهو الاستعانة بالشياطين لمعرفة العين والسحر وهو محرم ولقد
أصدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الموقرة بتحريم ذلك في فتوى
لها برقم ( 20361) في 17/4/1419هـ.
س5: هل تسبب العين أمراضاً عضوية ومشكلات مادية أو اجتماعية ؟
جـ: نعم تتسبَّب العين في عدم شفاء كثير من الأمراض العضوية، بل
واستفحالها، وكذلك المشكلات المادية والزوجية والقطيعة وكثير من
المصائب،كيف وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : «أكثر من يموت من أمتي بعد
قضاء الله وقدره بالعين » ( [1])، فما دون الموت من المصائب أولى أن تلحق
بالعين.
س6: هل يكتفي بأخذ الأثر لمرة واحدة فقط أم لا بد من التكرار ؟
جـ: يكفي الأخذ لمرة واحدة فهو كما أسلفنا كالتطعيم ، ولا يكرّره حتى لا
يفتح باباً للوسواس الشيطاني، إلا إن كان من مشهورٍ بالعين فيؤخذ منه
مراراً لكثرة شياطينه ، وينبغي إحسان الظن فيمن أخذ منه الأثر، وأن لا
يقاطعه أو يبغضه، لأن كل إنسان معرَّض لمثل هذا.
س7: الإضافة للماء والزيت المقرؤ فيهما باستمرار هل يضعف تأثيره ؟
جـ: بالعكس لايضعفه أبداً لأن القرآن الكريم شفاء، وهو نور لا ينقطع أبداً،
والتجربة تثبت هذا، و يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : « مُدّوهُ من
الماء فإنّه لا يزيده إلا طيباً » ( [2]) ، وهذا القول منه صلى الله عليه
وسلم عن فضلة وضوءه الذي أعطاه لبعض الصحابة لنضحه على أرض معبدهم بعد هدمه
لبناء مسجدٍ عليه تبركاً به. فإن كان هذا في شأن الماء المبارك منه صلى
الله عليه وسلم، فكيف بالماء المبارك بتلاوة كلام الخالق فيه.
س8: إذا أخذ الأثر من العائن فهل يستعمل كما هو أم (يُغلى) ؟
جـ: الأفضل أخذه كما هو ولو جرعة قليلة فيه نافعة لو غُلي أو خفف فلا يضر
إن شاء الله.
س9: هل يجمع أثر العائنين في وعاء واحد أم يؤخذ كلٌ على حدة ؟
جـ: كلا الأمرين نافع بإذن الله والأصل المبادرة بالأخذ وسرعة التخلص من
العين.
س10: هل أخذ الأثر يسبب عداوة ؟
جـ: أخذ الأثر البسيط نافع بإذن الله ولا يسبب عداوة والاتهام دليل ظني لا
يقطع به ولكن يستأنس به.
س11: هل يبقى الأثر على الموضع لمقبض الباب مثلاً ولو كثرت عليه الأيدي أو
تقادم عهده ؟
جـ: نعم يبقى بكل تأكيد والمقصود رائحة الإنسان العائن وأصدق مثال على ذلك
الكلب يشم الروائح ولو تقادم عهدها فما بالك بالشيطان وهو أكثر شماً
ويستأنس بحديث أبي هريرة رضي الله عنه: « إن الشيطان حسّاس لحّاس فاحذروه
على أنفسكم» ( [3]) .
س12: هل يصاب الإنسان وهو متحصن بالأذكار وهل يصاب العالم ؟
جـ: نعم يصاب الإنسان المتحصن إذا انفعل انفعالاً شديداً وأشدها الغضب وهو
من الشيطان فهو يضعف التحصين فيكون منفذاً للشياطين، ولا أدلّ على ذلك من
حادثة أباَن بن عثمان فإنه لما حدّث بقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من
قال باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع
العليم لم يضره شيء»، جعل المتحدث ينظر إليه وقد أصابه الفالج (شلل بسبب
جلطة)، فقال له: مالك تنظر إليّ؟ والله ما كذبت على النبي صلى الله عليه
وسلم ولكنّي غضبت. فهذا العالم الجليل أصيب، وهو يحدّث بهذا الحديث فمن
دونه أولى أن يصاب، فمن انفعل فلا بد من إعادة التحصين من جديد .
س13: هل معاداة العائن تقي من العين ؟
جـ: ليس صحيحاً ولا يقي من العين إلا التحصين بإذن الله فهو النافع.
س14: هل يقتصر على العلاج العضوي والنفسي فقط ؟
جـ: ليس صحيحاً فالرقية أصل علاجي وغيرها أسباب دوائية، والأجدر عدم إهدار
الأموال الطائلة على أمراض وهمية، وفحوصات وأشعة، ووقت وجهد ومال، تكلّف
الدول أموالاً طائلة، وكان بالإمكان تفادي ذلك بفتح باب الرقية تحت مظلة
رسمية ومعايير دقيقة في اختيار الرقاة من طلبة العلم المحتسبين، مع الأخذ
بالأسباب الدوائية عضوية كانت أو نفسية، مصداقاً لحديث النبي صلى الله عليه
وسلم الصحيح: «عليكم بالشفائين القرآن والعسل» ( [4]) .
س15: ما هو سر تسلّط الشياطين في وقتنا الحاضر بشكل خاص وانتشار العين ؟
جـ: لا شك أن تسلط شياطين الإنس والجن في هذا الوقت يسترعي الانتباه وذلك
راجع إلى اسباب كثيرة منها: ضغوط الحياة ومغرياتها التي صارت شغل الناس
الشاغل، ونقضت كثيراً من عرى الإسلام مع قلة الأذكار فحينئذٍ وجد الشيطان
فرصته للانقضاض على القلوب الفارغة من ذكر الله.
أما مسألة انتشار العين في هذا الوقت فقد أشار إليها رسولنا صلى الله عليه
وسلم بقوله: «أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين»، وقوله صلى
الله عليه وسلم محذراً أصحابه: « ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم
الدنيا فتتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم» ،أو كما قال. وفي
الزمن الماضي كان الجميع يأكلون في أناء واحد ويشربون من أناء واحد فإن كان
بينهم حسد انتهى بأخذ الأثر أثناء الأكل والشرب، أما في وقتنا الحاضر فقد
استقل كل إنسان بأكله وشربه ولباسه فكثر المس عن طريق العين فبرزت الحاجة
الملحة في الآونة الأخيرة إلى فتح عيادات قرآنية وتنظيم الرقية وتقعيدها ،
شأنها شأن العلوم الإسلامية الأخرى التي أُصِّلت، ولم يكن المجتمع الإسلامي
الأول بحاجة إلى الرقية لأنهم كانوا يمارسون الأذكار جُلَّ وقتهم فلم يكن
للشيطان نصيب فيهم، أمّا في وقتنا الحاضر ومع كثرة الأذكار المطبوعة
والمسموعة فهي للأسف الشديد لا تطبّق على الوجه المطلوب: فهي لا تقال إلا
عند الحاجة، أو على وقت الفراغ ، وتمارس عادة أكثر منها عبادة .
س16: ما سبب إخفاق بعض الرقاة في علاج المرضى؟ وما تعليقكم على الطبيب الذي
ينكر دور الرقية الشرعية في علاج المرض العضوي كالكسور، فيقول ما للكسر
والرقية، علاجها الجبيرة ؟
جـ: (القرآن الكريم لما قريء له)، هذه قاعدة يجب تأصيلها في نفوسنا،
فالقرآن يستخدم في الرقية على ثلاث: 1) شفاء للأمراض العضوية وغيرها. 2)
هدىً للناس والجانّ المتلبس بهذا الجسد قال تعالى: قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ
آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء . 3) كما يستخدم لإحراق الجان داخل الجسد!.
وللأسف الشديد فإن غالب الرقاة يُغفل الاستخدامين الأول والثاني ويُعمل
الثالث، أعني به (الإحراق) ، فيحصل العنت والتعب للمرقيّ والراقي كليهما من
هذا المس فتطول مدة العلاج، وقد تصل إلى سنوات، بينما لو فكّروا في جانب
هداية هذا المتلبّس دون مخاطبته لانتهى تماماً في أقل من ثلاثة أيام!
ولعادت صحة هذا المريض لسابق عهدها،وقد جرّبنا هذا المنهج الدعوي فنفع
نفعاً عظيماً حتى إن الماء و زيت الزيتون إذا قرئ فيه بهذه النية (أعني
الشفاء والهداية) نفع نفعاً واضحاً.
ونرجع إلى بقية السؤال وهو:هل الإنسان المصاب بكسر عضوي تنفع معه الرقية؟
نقول نعم بكل تأكيد، بل أنها تُعجّل ببرئه بإذن الله كما هو مشاهد، فإن كان
المقرر نزع الجبيرة خلال شهرين تقريباً، فبالرقية الشرعية يبرأُ العضو كما
هو مشاهد في أقلّ من شهر بإِذن الله وهذا مثبت في التقارير الطبية،وقبل
هذا حديث النبي صلى الله عليه وسلم حجة في هذا الباب في قصة اللديغ وكيف
برئَ بالرقية (واللدغة مرض عضوي)، وبيننا وبين كبار الأطباء تعاون كبير
بفضل من الله فيمن طبق هذا المنهج .
س17: ما هو ضابط التجربة في الرقية الشرعية حتى تصبح مشروعة؟ وهل الرقية
تدخل في جانب العلم أم هي جانب تعبدي ؟
جـ: العلوم العامة والطبية مبنية على التجارب وكذا الرقية الشرعية لها
تجاربها الخاصة والضابط في مشروعيتها أمران: الأول: عرضها على علماء الشرع،
والثاني: ألاّ تكون شركاً وهذا يصدقه قول النبي صلى الله عليه وسلم : «
اعْرِضُوا عَليَّ رُقَاكُمْ لاَ بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ
شِرْكٌ ».
أما الرقية فهي علم قائم بذاته،بل هي أصلٌ للتداوي أُهمل للأسف الشديد، بل
عدّها شيخ الإسلام ابن تيمية من أساسيات الجهاد وهو جهاد الأنبياء
والمصلحين لهذا العدو غير المنظور وهو الشيطان الرجيم، فهي علم وعبادة،
وإذا كان الغرب يسارع في إنشاء العيادات الروحية ويحرص على إيجاد ممثّل لها
داخل المستشفيات الغربية، فنحن أمة الإسلام أولى وأحرى ولا سيما أننا
أصحاب رسالة، فالرقية الشرعية ليست للبركة فحسب، بل هي علم له ضوابطه، ولا
يحسن بالمرء الولوج فيه إلا بعد معرفَةٍ ومعاييرَ خاصّةٍ تتحقّق فيه .
س18: هل أخذ الأثر البسيط من العائن كافٍ أم لا بدّ من الاغتسال ؟
جـ: بحسب التجربة يكفي الأثر البسيط بإذن الله لأن المقصود هو رائحة
الإنسان المميزة ،ولو حصل اغتسال فهو أفضل وعلى العموم فالمقصود الرائحة
فقط ولو غُلِيَتْ منعاً من العدوى والقذارة فلا بأس.
س19: كيف يتم الاحتراز من الإصابة بالعين ؟
جـ: يتم الاحتراز من العين بإذن الله بطريقين الأول: التحصين بذكر الله
المستمر مع أوراد الصباح والمساء. الثاني: ستر محاسن من يخشى عليه العين
كما ذكر البغوي( [5]) أن عثمان رضي الله عنه رأى صبياً مليحاً فقال:
(دسِّموا نونته لئلا تصيبه العين) والنونة: النقرة تكون في ذقن الصبي
الصغير.
س20: بعض الرقاة يشترط لرقيته وقتاً معيناً كوقت غروب الشمس مثلاً فما
رأيكم ؟
جـ: الرقية علاج إذا احتاجه المريض أخذه دون تخصيص ومن خصّص فعليه الدليل!
س21: بعض الرقاة يصيبه التعب أثناء رقية المريض فيبدأ بالتثاؤب أو التجشؤ
ثم يبادر المريض بقوله: إن بك عيناً لأنني تثاءبت أو تجشأت، فما مدى صحة
ذلك ؟
جـ: هذا دليل قطعي على أن هذا الراقي مصاب بعين وهو لا يعلم!
س22: حديث عثمان بن أبي العاص حينما ضرب النبي صلى الله عليه وسلم صدره
وقال لشيطانه: (اخرج عدو الله) فيه دلالة على استخدام الشدة أثناء الرقية
وأنتم ترقون بنية شفاء هذا الجسد وهداية لهذا اللبس فكيف نوفّق بين الحديث
وبين نية الشفاء والهداية ؟
جـ: بداية هذا الحديث الشريف توضح الجواب على هذا، فقد شكى عثمان بن أبي
العاص لرسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: عرض لي شيء في صلواتي حتى ما
أدري ما أصلي! فقال عليه الصلاة والسلام: « ذاك الشيطان »،فهذه حالة خاصة
تحتاج إلى شدة في المعاملة لأنه شيطان كافر بدليل أنه لا يريد الصلاة ومع
ذلك أخرجه الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يقتله فهذه إحدى طرق تغيير المنكر
وإزالته وليس بالضرورة أن تكون هذه قاعدة فالتدرج في إنكار المنكر مطلب
شرعي والله أعلم.
س23: هناك بعض النفسيين يُصر على تسمية طريقة الاتهام التي أُصِّلت شرعاً
بالتخييل ولا يفرق بينهما ويُضعّف حديث (العين حق ويحضرها الشيطان وحسد ابن
آدم ) فما رأيكم ؟
جـ: نعم دأب كثير منهم على هذا سامحهم الله بل أرجعوها إلى إحدى الطرق
العلاجية النفسية القديمة أو ما يسمى بالإيحاء! ومن ينشد الحق منهم فسيجده،
أما الجدل فقد تركناه ونحن محقّون طمعاً في ثواب الله، أمّا الحديث السابق
فقد تم تخريجه في الفصل الثاني من هذا الكتاب فيرجع إليه، وهَبْ أنه ضعيف
كما يقولون، فإن له شاهداً في صحيح مسلم عن جابر قال: سمعت رسول الله صلى
الله عليه وسلم يقول: «إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه» ( [6])،
وأقول: ألا يحضر عند العين؟ ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « يحضر
أحدكم عند كل شيء» فسبحانك ربي! فاللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه
وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه وصلى الله على محمد وآله وسلم .
س24: ما الدليل على الشرب من أثر العائن ؟
جـ: في نهاية حديث سهل بن حنيف زيادة: « وأحسبه قال: فأمره فحَسَا منه
حَسَوات (أي شرب منه) » ( [7]) .
س25: هل بالإمكان استخدام الجن الصالح ؟
جـ: استخدام الجن الصالح أجازه بعض العلماء ، منهم شيخ الإسلام ابن تيمية
رحمه الله ، وفي رأيي أن هذا الاستخدام جائز نظرياً ، أما على جهة التطبيق
فهو صعب التحقق لأسباب منها : اختلاف الخلق ، ومظنة الجهل من الإنسان،
ومظنة خداع الجن فهم يوهمون المسلم بصلاحهم فيحثونه على طاعات معينة
كالذكر لينشغل عما هو أفضل منها، ويعاقبونه على تركها ليكون قصده الخوف
منهم وليس من الله، وغيرها من الحيل الخفيّة، وفيه خدش للعقيدة من جهة ضعف
التوكل والاستعانة بالله، وفي كتاب الله وسنة رسوله غنية عن ذلك كله .
س26: هل الرقية تنافي التوكل ؟
جـ: الرقية لا تنافي التوكل لأنها من الأسباب المشروعة وقد فعلها النبي صلى
الله عليه وسلم وأقرها وأمر بها وتدخل في عموم قوله صلى الله عليه وسلم في
الحديث الصحيح لما سئل عن التداوي: «نعم يا عباد الله تداوو... ». وقد أمر
صلى الله عليه وسلم أسماء بنت عميس بالرقية حيث قال: «مالِي أرى أجسام
ابن أخي ضارعة تصيبهم الحاجة؟ قالت:لا، ولكن العين تسرع إليهم، قال:
ارقيهم، قالت:فعرضت عليه، فقال : ارقيهم» ( [9]).
وكان صلى الله عليه وسلم :إذا اشتكى رقاه جبريل عليه السلام كما في صحيح
مسلم أيضاً. وكما جاء في الحديث حينما سُئِل عن الرقى هل ترد من قدر الله
شيئاً فقال صلى الله عليه وسلم: «هي من قدر الله».
بل شرع النبي صلى الله عليه وسلم الرقية بكل ما ليس فيه شرك من الرقى التي
تتوافر بها الشروط الشرعية حيث قال صلى الله عليه وسلم : « اعْرِضُوا
عَليَّ رُقَاكُمْ لاَ بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ » (
[10]).
س27: هل الرقية توقيفية كالعبادات أم أنها خاضعة للاجتهاد والتجربة كما قال
النبي صلى الله عليه وسلم « اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ لاَ بَأْسَ
بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ »، وما الضابط للتجربة؟
جـ: الرقية مشروعة (خاضعة للاجتهاد والتجربة) بشروطها وأهمها: 1) أن تكون
بكلام الله تعالى القرآن، والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم،
والأدعية الصحيحة التي ليس فيها شرك ولا بدعة وبألفاظ مفهومة لقوله صلى
الله عليه وسلم : « اعْرِضُوا عَليَّ رُقَاكُمْ لاَ بَأْسَ بِالرُّقَى مَا
لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ ».



س28: هل الرقية الشرعية تنفع في علاج الأمراض العضوية والنفسية، وما حكم
الاستهزاء بالرقية الشرعية من بعض الأطباء وغيرهم من المثقفين، وما رأيكم
في من يقول لا علاقة للقراءة بهذه الأمراض ويعتبر أن هذا من الخرافات ؟.
جـ: نعم الرقية سبب شرعي يُقدّر الله به الشفاء والانتفاع بإذن الله من
الأمراض النفسية والعضوية والإقرار بذلك يعتمد على الإيمان والتسليم لله
تعالى ولما جاء عنه وعن رسوله صلى الله عليه وسلم في ذلك، كما في قصة
اللديغ (وهو الذي لدغته العقرب وأصابه سمّها) فشفاه الله تعالى بقراءة
الفاتحة عليه وأقر النبي صلى الله عليه وسلم الراقي على ذلك .
فالمسلم طبيباً كان أو غير طبيب يجب أن يسلّم بما ثبت شرعاً من الشفاء
بالرقية لا سيما القرآن الذي سماه الله تعالى (هُدًى وَشِفَاء) و(شِفَاء
وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ)، وما صحّ من أنّ النبي صلى الله عليه وسلم
رقاه جبريلُ عليه السلام فقال: «باسم الله يبريك ومن كل داء يشفيك... » (
[11])، وقوله:«ومن كل داء يشفيك»، دليل على شمول الرقية لجميع أنواع
الأمراض النفسية والعضوية.
وباستقراء السنّة نجد الأمراض التي عولجت بالرقية في عهد الرسول صلى الله
عليه وسلم كانت من الأمراض العضوية وما كانوا يعرفون النفسية المعهودة في
عصرنا.
وأما زعمهم أن هذا من الخرافات والقرآن لا علاقة له بعلاج هذه الأمراض،
فهذا برهان جهلهم بدين الله وقلة فقههم بشرع الله، وكثيرٌ منهم قاسوا
الأسباب الشرعية على العلوم التجريبية، وهذا خطأ في أصل التدين عندهم، نسأل
الله العافية والسلامة. وإلاّ فلو أنهم فقهوا أن الله تعالى الذي علم
الإنسان العلوم المادية ومنها الطب، هو الذي شرع الأخذ بالأسباب الشرعية (
غير المادية وغير المحسوسة) كالرقية والأخذ من العائن لما تنكروا لما شرعه
الله من الرقى وتأثيرها المجرَّب، أما الأسباب غير المشروعة كالدجل
والشعوذة والسحر ونحوها فقد حرمها الله تعالى .
س29: يقول الإمام ابن حجر رحمه الله: (وتكون العين بإعجاب ولو بدون حسد،
وتكون من الرجل المحبّ وتكون من الرجل الصالح..)، نرجوا من فضيلتكم شرح هذه
العبارة، وهل يلزم من كل عائن أن يكون حاسداً؟ وهل تكون العين من الصاحب
والقريب والصالح وإن كان مازحاً أو مادحاً ؟
جـ: الأصل في العين أن تكون من حاسد، وقد تحصل بالغبطة من غير حسد ظاهر فقد
تحدث العين بسبب كلمة من غير حاسد أو من صديق أو قريب لكنها قد تثير إعجاب
الجن الذين يخالطون الأنس أحياناً كما في الحديث المتفق عليه في قصة
المسفوعة قال صلى الله عليه وسلم: «استرقوا لها فإن بها النظرة»، أي من
الجن. وعلى هذا قد يحدث أن تكون العين من الصديق والقريب والصالح، بوصف أو
مزح أو مدح، حال الجد أو الهزل، أي أن الصديق والقريب والصالح قد يتسبب في
حدوث العين بقصد، أو بغير قصد وهو الغالب .
س30: ورد من حديث أمامة بن سهل بن حنيف قول النبي صلى الله عليه وسلم «من
تتهمون؟» فما معنى الاتهام ؟ وما مشروعيته في علاج العين ؟ وهل يلزم
إخبار الشخص المتهم بالعين سواءً كان حاسداً أو معجباً لأخذ الأثر منه، أم
يؤخذ ولو بدون علمه شيءٌ من عَرَقِه أو ريقه حتى لا يحدث في النفوس شحناء ؟
جـ: معنى الاتهام ظاهر،وهو أن من تصيبه العين يشرع أن يتذكر المواقف
السابقة التي يرد الاحتمال أن تكون من أسباب إصابته بالعين، ويستعرض في
ذاكرته الأشخاص الذي يُحتمل أن يكون تكلم أحدهم في حقِّه بما يقتضي الحسد
أو الغبطة أو وَصَفة عند الآخرين، أو رأى منه ما يغبطه عليه .
ويصدق ذلك قول الصحابي حينما قال النبي صلى الله عليه وسلم « من تتّهمون »،
يعني في إصابة سهل بالعين، قالوا :عامر بن ربيعة، لأنهم سمعوه يشبه سهلاً
بأن جلده كجلد المخبأة العذراء.
أما إخبار المتهم بالعين فهذا راجع إلى ملابسات الحادثة وما يمكن أن يترتب
على ذلك، فإن كان المتهم بالعين عاقلاً ويتقبل الأمر دون مفسدة، فيحسن
إخباره وأن يطلب منه أن يغتسل أو يمسح من آثاره، وإن كان الأمر على غير ذلك
فيؤخذ من أثره دون علمه وكل ذلك نافع إن شاء الله .

2) أن تخلو من الألغاز والطلاسم والأدعية التي لا تفهم أو الحركات الغامضة.
3) أن يعتقد الراقي والمرقيّ بأن الشافي هو الله تعالى وأن هذه الأسباب
إنما تنفع بتقديره سبحانه.
4) إخلاص النية والتوجه إلى الله حال القراءة والدعاء.


المعلم الروحانى سان با
أسئل الله الفتح المبين
على كل العباد الصالحين


عدت ومن الان ابداء بإختيار المعالجين

وسيتم إستقبال الحالات المرضية للعلاج المجانى

والله الموفق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almagic.mam9.com
شهيد الثورة المصرية
مرعب الانس والجان والشيطان
مرعب الانس والجان والشيطان


عدد المساهمات : 1580
تاريخ التسجيل : 19/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة شاملة عن العين   السبت مايو 08, 2010 8:10 pm

بارك الله فيك المعلم الروحانى سان با

دمت اخ ومعلم

اسئل الله ان يذيدك فى العلم بسطة

تلميذك مون@با
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
magic
مشرف عام سابق
مشرف عام سابق


عدد المساهمات : 640
تاريخ التسجيل : 29/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة شاملة عن العين   الجمعة سبتمبر 17, 2010 6:24 pm



الموضوع أكبر و أوسع و أشمل من عنوانه

جازاك الله خيرا بعدد لا يحصيه أحد إلا الواحد الأحد

وبارك فيك و منك و عليك و حوليك

ونسأل الله العلى العظيم

أن ينفعنا .. وينفع بنا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة شاملة عن العين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علاج السحر - المعلم الروحانى - سان با :: علاج السحر اقسام العلاج الشرعية :: علاج العين .... الحسد-
انتقل الى: